دولي

الرئيس الأميركي يحذر من استخدام روسيا أسلحة كيميائية في أوكرانيا

نفى الرئيس الأميركي جو بايدن مزاعم موسكو بوجود أسلحة كيميائية وبيولوجية في أوكرانيا، محذرا من أن مزاعم روسيا قد تكون ذريعة لاستخدام هذه الأسلحة في أوكرانيا.

جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع الطاولة المستديرة مع المديرين التنفيذيين لشركات أميركية في البيت الأبيض، الإثنين.

وأكد بايدن أن حلف شمال الأطلسي “الناتو” لم يكن موحدا أكثر مما هو عليه الآن إزاء الحرب الروسية على أوكرانيا.

وأضاف: “(الرئيس الروسي فلاديمير بوتين) لم يعتقد أبدًا أن دول الحلف يمكن أن تكون متحدة إلى هذا الحد. الناتو متحد أكثر من أي وقت مضى، والسبب الأكبر هو بوتين”.

وأوضح أن الولايات المتحدة قدمت ملياري دولار من المساعدات الدفاعية لأوكرانيا في آخر عام. ولفت الرئيس الأمريكي إلى أن روسيا استخدمت في أوكرانيا الصواريخ “فرط الصوتية” التي يستحيل اعتراضها.

وفي 7 آذار الحالي، زعمت وزارة الدفاع الروسية، وجود 30 مختبرا بيولوجيا للولايات المتحدة الأميركية في أوكرانيا. بينما نفت واشنطن صحة الاتهامات الروسية لها بالعمل على تطوير أسلحة كيميائية أو بيولوجية في أوكرانيا.

وفي 24 شباط الماضي، بدأت روسيا عملية غزو عسكري لأوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية، تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي “الناتو” والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف “تدخلا في سيادتها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى